اثبتت الدراسات انه يجب الابتعاد عن تناول اجنحة الدجاج و رقابها بشكل مستمر خاصة النساء:
فهناك قصة حقيقية اشتكت سيدة من قرحة في رحمها واجريت لها
عملية جراحية واستأصلت القرحة ووجدوها ممتلئة بدم داكن اللون اعتقدت السيدة
انها سوف تشفى بعد اجراء العملية ولكن اعتقادها كان غير صحيح بد ات صحتها
بالتدهور بعد شهور قليلة من اجراء العملية حيث اصابها الذعر وهرعت الى
طبيبها الخاص والمختص بأمراض النساء للاستشارة.



وعندما سألها طبيبها عما ان كانت من محبي اكل جناح الدجاج أجابته بنعم
وكانت تتساءل في نفسها ولماذا هذا السؤال وكيف عرف باني احب اكل جناح
الدجاج.


وقال لها الطبيب موضحا في عصرنا الحديث هذا يحقن الدجاج بمادة
الاسترويدس وهو نوع من الهرمونات وهذه المادة تعجل من عملية النمو وتستخدم
هذه الطريقة لكي يكون هناك توازن في اعداد الدجاج التي يستهلكها المجتمع مع
الاعداد التي في طريقها للنمو لكي تكون كمية الدجاج المستهلك لا ينقص ابدا
عن الاعداد المتوفرة والجاهزة للاستهلاك فاللجوء الى الحقن ما هو الا سبب
حاجة المجتمع كلة الى طعام الدجاج التي تحقن بمادة الاسترويدس عادة تحقن في
عنقها او في جناحها ولذلك فان هاتين المنطقتين من جسم الدجاج تكون فيهما
كمية مركزة من مادة الاسترويدس


ولللاستريديوس اعراض جانبية مفزعة على الجسم حيث يسارع في نموه كما ان
له اعراضا اكثر خطورة على الهرمونات الطبيعية الموجودة عادة عند النساء مما
يجعل الرحم عرضة اكثر لنمو القرحة فيه.


واضاف الطبيب لذا انصح الناس اين ما كانوا ليراقبوا نظام تغذيتهم ويقللوا من شهوتهم لأكل جناح الدجاج.