الرئيسيةبحـثدخولالمجموعاتالتسجيلمكتبة الصورس .و .جالأعضاء
 

الدخول | الخروج | الرسائل | لوحة التحكم | التسجيل)

 

-----------------------------------------------------------------
 
----------------------------------
 
_________________________________________________________
 
-----------------------------------------------------------------
_______________________________________________________
 
 
  
 
http://img15.imageshack.us/img15/4937/58614408.gifhttp://img15.imageshack.us/img15/4937/58614408.gif
http://img15.imageshack.us/img15/4937/58614408.gifhttp://img15.imageshack.us/img15/4937/58614408.gif
 
 
---------------------------------------------
هاااااااااااااااام
يجب على كل مشرف او ابلودر او عضو او اى شىء فى المنتدى اذا وضع رابط ان يختصره هنا
 
 
--------------------------------------------------
ساعدوا الموقع على النشر على موقع الفيس بوك من فضلك اضغط هنا و سوف يتم نشرك للموقع
 
 
 

شاطر | 
 

 كما تدين ...تدان ..قصة في عاقبة الظالم.....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وليد السيد
عضو سوبر
عضو سوبر


المشاركات : 112
العمر : 36
العمل/الترفيه : مدرس
نقاط النشاط : 168
الرتبة : 0

مُساهمةموضوع: كما تدين ...تدان ..قصة في عاقبة الظالم.....   الجمعة أغسطس 07, 2009 6:00 am


كما تدين ...تدان ..قصة في عاقبة الظالم.....

هذه قصة واقعية حدثت في احدى دول الخليج-م- شاب في العشيرنات وحيد والديه عاش مع
والدتة بعد رحيل الاب وكانت الام السبب الرئيسي في نجاحة في حياتة العلمية حيث اكمل دراستة الجامعية في ارقي الجامعات الغربية دارسا الهندسة ويمتلك شركة مرموقة في السوق في مجالة. في صباح يوم مكتظ بالعمل وبعد نشرة اعلانا باحدي الصحف يطلب عبرة مهندسا للشركة تقدم عدة اشخاص للوظيفة فاختار اكثرهم كفاءة ويدعي<ج> والذي كانت لدية الخبرة في المجال ذاتة وكان جدير بالوظيفة من خلال اجتهادة وادائة الايجابي.. وبعد فترة طلب<ج> مقابلة مديرة<م> لكي يستاذنة باحضار زوجتة من بلدة ليجد لها عملا باشركة نفسها فيكون قريبا منها وبعد موافقة المدير عينها بمنصب سكرتيرة لة مبديا اعجاب كثيرا بجمالها وكان يحاول اغراءها ودام الحال علي ذلك حتي جاءة المهندس المسكين طالبا اجازة عارضة لة ولزجتة للسفر لبلدة بسب وفاة والدتة ونتيجة للظروف المالية السيئة للمهندس اقنعة بابقاء زوجتة في القسم الخاص بوالدتة في المنزل وبطيب خاطر وافق المهندس وسافر ال بلدة. بعد يومين حضر<م> لوالدتة وكانت تجلس معها زوجة المهندس فاخبرها بانة يرغب باصطحابها ال المزرعة للاستمتاع باجواء طبيعية فيما يطلع علي التجديدات في مرافقها وفعلا غادرت وظيفتها ال حيث اصطحبهما. عند وصولهم ال المزرعة جاء العامل لفتح الباب حيث كان المكان وكرا لممارسة الرذيلة من خلال الايقاع بالفتيات نزل الجميع من السيارة اخذ رجل الاعمال <م> الام والسكرتيرة في جولة ارتأت والدتة الاستراحة خلالها قرب حوض السباحة فيما واصل ابنها وزوجة المهندس حتي قاد الاول الاخيرة ال مدخل الفيلا واقفل الباب محاولا الاعنداء عليها ووسط مقاومتها جاءة عامل عربي اعتاد مشاركتة اجواءة الفاسدة صارخا: لماذا احضرت لنا واحدة صعبة المزاج. لقد اعتديت علي المراة التي قرب الحوض بصعوبة بالغة . جن جنون <م> وهرع بالذهاب ال الحوض لرؤية والدتة واذا بها فارقت الحياة انهار الابن وراح في نوبة بكاء هستيرية وبدا كلمجنون لايدري ماذا يفعل. نهاية المأساة الواقعية قضاء العامل العربي عقوبة خلف قضبان السجن فيما ادخل الشاب مستشفي الطب النفسي لمعالجتة

القصة منقولة .....




عدل سابقا من قبل وليد السيد في الجمعة أغسطس 07, 2009 6:09 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وليد السيد
عضو سوبر
عضو سوبر


المشاركات : 112
العمر : 36
العمل/الترفيه : مدرس
نقاط النشاط : 168
الرتبة : 0

مُساهمةموضوع: رد: كما تدين ...تدان ..قصة في عاقبة الظالم.....   الجمعة أغسطس 07, 2009 6:05 am

قصة جميلة الرجا الرد بسرعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وليد السيد
عضو سوبر
عضو سوبر


المشاركات : 112
العمر : 36
العمل/الترفيه : مدرس
نقاط النشاط : 168
الرتبة : 0

مُساهمةموضوع: توبة رجل عاص علي يد ابنته الصغيرة   الجمعة أغسطس 07, 2009 7:20 am

توبة رجل عاص علي يد ابنته الصغيرة

كان يقطن مدينه الرياض ...يعيش في ضياع ولا يعرف الله الا قليلا منذ سنوات لم يدخل المسجد، ولم يسجد لله سجدة واحدة .... ويشاء الله عز وجل ان تكون توبته علي يد ابنته الصغيره يروي القصة فيقول : كنت اسهر حتي
الفجر مع رفقاء السوء في لهو ولعب وضياع تاركا زوجتي المسكينة وهي تعاني من الوحدة والضيق والالم ...
نا الله به عليم ، لقد عجزت عني تلك الزوجة الصالحة الوفية ، فهي لم تدخر وسعا في نصحي وارشادي ولكن
دون جدوي .... وفي احدي الليالي ، جئت من احدي سهراتي العابثة ، وكانت الساعة تشير الي الثالثة صباحا ،
فوجدت زوجتي وابتني الصغيرة وهما تغطيان في سبات عميق ، فاتجهت الي الغرفة فيلاكمل ما تبقي من ساعات الليل في مشاهدة بعض الافلام الساقطة من خلال جهاز جهاز الفيديو ، تلك الساعات التي ينزل فيها ربنا عز وجل فيقول "هل من داع فاستجيب له ؟ هل من مستغفر فاغفر له ؟ هل من سائل فاعطيه سؤله ؟ ...."
وفجاة فتح باب الغرفة ، فاذا هي ابنتي الصغيرة التي لم تتجاوز الخامسة .. نظرت الي نظرة تعجب واحتقار ، وبادرتني قائلة :" يابابا ، عيب عليك ، اتق الله " رددتها ثلاث مرات ، واغلقت الباب وذهبت . اصابني ذهول شديد فاغلقت جهاز الفيديو ، وجلست حائرا وكلماتها لاتزال تتردد في مسامعي وتكاد تقتلي .. فخرجت في اثرها فوجدتها قد عادت الي فراشها ....
اصبحت كالمجنون ، لا ادري ماالذي اصابني في ذلك الوقت ، وما هي الا لحظات حتي انطلق صوت المؤذن من المسجد القريب ليمزق سكون الليل الرهيب ، مناديا لصلاة الفجرـــ توضأت ، وذهبت الي المسجد ، ولم تكن لدي
رغبة شديدة في الصلاة ، وانما الذي كان يشغلني ويقلق بالي كلمات ابنتي الصغيرة ، واقيمت الصلاة وكبر الامام
وقرا ماتيسر له القران ، وما ان سجد وسجدت خلفه ووضعت جبهتي علي الارض حتي انفجرت ببكاء شديد لا اعلم
له سببا ، فهذه اول سجدة اسجدها لله ـ عز وجل ـ منذ سبع سنوات ، وكان ذلك البكاء فاتحه خير لي ، لقد خرج مع ذلك البكاء كل ما في قلبي من كفر ونفاق وفساد ، فاحسست بان الايمان بدأ يسري بداخلي وبعد الصلاة جلست في المسجد قليلا ثم رجعت الي بيتي فلم اذق طعم النوم حتي ذهبت الي العمل ، فلما دخلت علي صاحبي استغرب حضوري مبكرا فقد كنت لا احضر الا في ساعة متاخرة بسبب السهر طوال ساعات الليل ، ولما سالني عن السبب اخبرته بما حدث لي البارحة .. فقال : احمد الله ان سخر لك هذه البنت الصغيرة التي ايقظتك من غفلتك ، ولم تاتك منيتك وانت علي تلك الحال ، ولما حان وقت صلاة الظهر كنت مرهقا ، حيث لم انم منذ وقت طويل ، فطلبت من صاحبي ان يتسلم عملي ، وعدت الي بيتي لانال قسطا من الراحة ، وأنا في شوق لرؤية ابنتي الصغيرة التي كانت سببا في هدايتي ورجوعي الي الله ، ودخلت البيت فاستقبلتني زوجتي هي تبكي ..
فقلت لها : مالك يا امرأة ؟ فجاء جوابها كالصاعقة : لقد ماتت ابنتك.... لم اتمالك نفسي من هول المصادفة
، وانفجرت بالبكاء .. وبعد ان هدأت نفسي تذكرت ان ما حدث لي ما هو الا ابتلاء من الله ـ عز وجل ـ ليختبر ايماني فحمدت الله ورفعت سماعة الهاتف ، واتصلت بصاحبي وطلبت منه الحضور لمساعدتي حضر صاحبي واخذ الطفلة وغلسها وكفنها وصلينا عليها ، ثم ذهبنا بها الي المقبرة ، فقال لي لا يليق ان يدخلها المقبره غيرك....
فحملتها والدموع تملا عيني ، ووضعتها في اللحد انا لم ادفن ابنتي ،.. وانما دفنت النور الذي اضاء لي الطريق
في هذه الحياة فاسال الله سبحانه وتعالي ان يجعلها سترا لي من النار وان يجزي زوجتي المؤمنة الصابرة خير الجزاء


نفعني اله واياكم بهذه القصة وجعلها في ميزان حسناتنا



منقول للفائدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كما تدين ...تدان ..قصة في عاقبة الظالم.....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاستاذ محمد الزين التعليمى نجم الدراسات ت|0183950034 :: القسم الادبى :: قصص و روايات-
انتقل الى: